لم يستطيعوا تطبيق القانون على اللصوص والمجرمين فطبقوه على أطفال الطلاق

نغم هزيمة – موقع ميــس

شهدت مجتمعات ما بعد الحداثة والرأسمالية تغييرات اجتماعية واقتصادية وسياسية وثقافية جذرية ادت الى تغير في نمط الفكر السائدة وازدياد نسب التفكك الأسري وسيادة انماط جديدة من المفاهيم التي نعيشها اليوم بوعي او بدون وعي مثل الفردنة واثبات النفس والحرية الخ.. ولكن ما نريد الاضاءة عليه اليوم من خلال سلسلة من المقالات هو أطفال وشباب اليوم فنضع بين ايديكم أطفال وشباب اليوم ضحايا الحداثة والرأسمالية نبدأ المقال الأول لنتناول موضوع شَغل الاعلام والمجتمع في الفترة الأخيرة وهو تزايد نسبة الطلاق في المجتمعات العربية، منها اللبناني.
ليس مستغربا ان تتزايد نسبة الطلاق خصوصاً في ظل التلوث الفكري الذي بثته العولمة والرأسمالية من أبرز الجمل التي نسمعها اليوم “كن لنفسك كل شيء” ولكن ما مدى خطورة هذا الكلام؟ فهل يستطيع المرء تخطي الطبيعة الانسانية؟ وكيف يمكن للأسرة أن تبقى متماسكة ونحن نشدد على العلاقات الندية بين الجنسين؟ و نحرض النساء على الرجال والعكس…
للاسف جيل اليوم يجهل أهمية وجود عائلة متماسكة تحتضن الأولاد فيهذب كل من الام والأب ليحقق أحلامه واهدافه ويتسارع كل منهما للوصول الى ما يريده المجتمع حقق طموحاتك وان كان على حساب أولادك، فتسعى غالبية شباب اليوم لتأمين كافة الاحتياجات المادية للأطفال غافلين عن الامور العاطفية والنفسية فيقع الاطفال فريسة الانترنت والتطبيقات التي تبث التلوث الفكري. إن جل ما ينقص جيل اليوم هو الاذان الصاغية والحضن الدافئ في حين يسعى الآباء لتأمين المال والأم في المقابل تسعى الى تحقيق الذات والطموحات والوقوع تحت أسر الحقوق متجاهلين الوجبات.. اباء يبحثون عن نساء اجمل من زوجاتهم على وسائل التواصل وامهات هدفهن المظاهر والنحافة والصور وابراز السعادة المزيفة ضمن اسرة مفككة والضحية الوحيدة الاطفال.. لكن للتوضيح لا نعمم وهدفنا هو القاء الضوء على خطورة الطلاق على الأبناء فما هي عواقب الطلاق؟
اليكم بعض منها :
-نقص عاطفي
تراجع مدرسي
التأتأة او التأخر بالكلام
-عدم الثقة بالنفس
-اللجوء الى تعاطي المخدرات عند سن المراهقة فما فوق و غيرها من الاثار
فهل تستحق أنانيتنا وأحلامنا تدمير مستقبل أولادنا؟ المسألة مسألة خيار… الطفل انسان وليس قطعة حلوى نتقاسمها، هو يحتاج عائلة وليس لوحاً الكترونياً يحتاج اذان صاغية وليس خادمة.
في الختام اعلم أنه يوجد حالات لا بدّ ان يقع فيها الطلاق ولكن لنفكر بحلّ مشاكلنا قبل المضي بالطلاق ولنتذكر مستقبل اولادنا وعواقب الطلاق فنحن باتجاه مجتمع مفكك ومشاكل نفسية وخيمة
هنيأ لنا حريتنا ودمار أطفالنا وشبابنا..
وللحديث تتمة

التعليقات مغلقة.